السبت، 3 سبتمبر، 2011

تغطيه خاصه لمبارة العراق مع الاردن بكامرتي الحبيبه

السلام عليكم
شلونكم شباب وبنات

اليوم جبتلكم تغطيه خاصه مني لمبارة المنتخب ويه الاردن البارحه
والي مع الاسف خسرنا بيها
بسبب سوء تنظيم الفريق ومن هس سوالف
المبارة كانت حلوه
كان عدد الجمهور تجاوز 60 الف مشجع
وصارت شويا بلبله داخل الملعب وخارجه بس الحمد الله عدت على خير
اخليكم مع الصور
قسم من الصور مو ضواحه كلش
لان نمط الكامره اتغير بدون مادري من وره الازدحام
راح تبدي الصور من لحظة الاحماء وحتى الانتهاء
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
هنا خلص الشوط الاول
وراح يبدي الشوط الثاني
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن

هنا ايدي زلكت واخذت صوره مو بالقصد
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
هنا اني واكف اتابع ومعاي الوصواصه جنت بالخط الاول
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
تغطيه خاصه لمبارة العراق الاردن
هنا نكون قد خلصنا
يعني عزلنا
بس مع الاسف الشغلات والحجي الي صار بعد العبه
يعني هي عركه ماتستاهل نكبرها

تحياتي الكم
كــــرم الـــــــــســــــــنـــــجـــاري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق